احتضنت قمر دفترها والقمر، وقرّرت أن تقتفي آثار شخصيّات ابن المقفّع، وليس مهمّاً أين مسرح الاقتفاء هذا، أهو على أرض الواقع أم على أوراق دفترها.. وأيضاً ليس مهمّاً زمن الاقتفاء، أبعدّ زمن ابن المقفّع بقليل أم في زمننا اليوم، المهم أن قمر لم تمتطِ مركبة لتنتقل بها عبر الزمن، ولا استعانت بمصباح علاء الدين، ما احتاجت إليه كان دفتراً وقلماً وأجنحة من الخيال. وبدأت مهمّاتها.

الفتاة التي اقتفت آثار ابن المقفع

SKU: A2667
﷼5.50Price